الثلاثاء 14 أغسطس 2018
أخبار عاجلة

الإنتخابات المصرية 2018 :الشعب المصري بين مطرقة االسلام الإجتماعي وسندان البندقية

بدأت في مصر، اليوم، فترة الصمت الانتخابي، قبل يومين من إدلاء الناخبين داخل البلاد بأصواتهم، في الانتخابات الرئاسية التي تأمل السلطات أن تشهد مشاركة كبيرة.

ووفق الجدول الزمني للانتخابات، تتوقف الحملات الانتخابية اليوم، ويبدأ الاقتراع بعد غد الاثنين، على أن يستمر 3 أيام حتى نهاية الأربعاء القادم 28 مارس الجاري.

وتشرف الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر (مستقلة) على مراقبة الالتزام بالصمت الانتخابي، الذي يتضمن عدم عقد مؤتمرات أو ندوات أو شعارات، أو بث برامج متلفزة أو إذاعية لتأييد أي من المرشحين.

ويتنافس على المنصب مرشحان، الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي يسعى إلى فترة ثانية من أربع سنوات، ورئيس حزب الغد (ليبرالي) موسى مصطفى موسى، الذي أعلن سابقا تأييده للأول.

ويغيب عن المنافسة سياسيون بارزون، لأسباب متعلقة بالمشهد السياسي والقانوني في البلاد.

واليوم السبت، كشف رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات لاشين إبراهيم، في تصريحات صحفية، أن عدد لجان الاقتراع يبلغ 13 ألفا و687 لجنة، تحت إشراف 18 ألفا و678 قاضيا، بمعاونة 103 آلاف موظف.

وقال "إبراهيم" إن عملية فرز الأصوات ستجرى في اليوم الثالث والأخير للانتخابات، لافتا إلى أن نحو 59 مليون مواطن داخل البلاد يحق لهم التصويت.

وأكد أن الانتخابات ستشمل محافظة شمال سيناء (شمال شرق)، على الرغم من العمليات العسكرية التي تشهدها ضد مجموعات إرهابية منذ 9 فبراير الماضي.

وأعلن المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي في بيان، أن عناصر من كافة جيوش ومناطق القوات المسلحة مشاركة في تأمين الرئاسيات بالتنسيق مع وزارة الداخلية، واللجنة العليا للانتخابات وكافة الأجهزة المعنية بالدولة".

واتخذ الجيش "كافة الترتيبات لمراقبة وتأمين العملية الانتخابية بكافة المحافظات باستخدام طائرات المراقبة الأمنية والتصوير الجوي وسيارات البث المباشر".

وأوضح أن ذلك الإجراء سيسمح بـ "نقل صورة حية للأحداث والإبلاغ الفوري عن أي أعمال تعرقل سير العملية الانتخابية إلى مركز العمليات الرئيسي للقوات المسلحة، والمراكز الفرعية بالمحافظات وبالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية لاتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها".

وأشار إلى أن عناصر من القوات المسلحة ستقوم بالتصدي لأي عدائيات محتملة من شأنها عرقلة العملية الانتخابية .

يشار أن تصويت المصريين في الخارج جرى في الفترة بين 16 و18 مارس الجاري، وسط حديث رسمي عن "إقبال جيد"، دون إعلان نتائجها، على أن تعلن مجموعة بنتائج الداخل.

ومن المقرر أن تعلن الهيئة الوطنية لرئاسيات مصر النتيجة النهائية للانتخابات يوم 2 أبريل المقبل.

وفي حال وجود جولة إعادة لعدم حصول أحد المرشحين في الجولة الأولى على أكثر من 50 % من الأصوات، وهو أمر غير متوقع لترجيح كافة المؤشرات كفة السيسي، فإن النتائج ستعلن يوم 1 مايو المقبل.

عن dakirat

شاهد أيضاً

رفض الأمم المتحدة لطلب اعتماد منظمة غير حكومية مزعومة مساندة “للبوليساريو”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

لن ينشر التعليق إلا بعد موافقة من الإدارة