الثلاثاء 14 أغسطس 2018
أخبار عاجلة

"ريمينغتون"، تقدم شركة صناعة أسلحة أمريكية، طلبا لإشهار إفلاسها، مبينة أن تقديم الطلب يعود إلى تراكم ديونها وانخفاض حجم مبيعاتها بنحو 30% في 2017، مقارنة مع 2016.

لا تعتزم الشركة الأمريكية، التي تأسست في عام 1812، إيقاف إنتاج الأسلحة، وإنما تهدف من تقديم طلب الإفلاس إلى تخفيض حجم ديونها بنحو 700 مليون دولار.

واسم شركة "ريمينغتون" كان على مدى قرنين من الزمان يتربع على عرش صانعي البنادق بأنواعها المختلفة، حيث كانت تعمل على تأمين سوق بيع السلاح الناري في البلاد، فضلا عن تزويد قوات الجيش الأمريكي بالأسلحة المطلوبة.

يذكر أن "ريمينغتون" كانت من أهم الشركات التي ضخت كميات كبيرة من السلاح في الحرب الأهلية الأمريكية وخلال الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وتنوي مجموعة"Cerberus Cabital Managment"، المالكة الحالية لـ"ريمينغتون" التخلي عن ملكية الشركة بعد إتمام إجراءات الإفلاس.

يشار هنا إلى أن الولايات المتحدة شهدت مؤخرا مسيرات تطالب بتشديد ضوابط امتلاك الأسلحة النارية، وذلك على خلفية ازدياد حوادث إطلاق النار في المدارس.

المصدر: "لينتا. رو"

عن dakirat

شاهد أيضاً

شاب مغمور قد يصبح أول تريليونير في العالم!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

لن ينشر التعليق إلا بعد موافقة من الإدارة