الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
أخبار عاجلة

مؤسسات صحية متدهورة تحتاج للتأهيل والتدبير العقلاني المتزن بوادي زم

بيان

المؤسسات الصحية بوادي زم والدائرة متدهورة..

تحتاج للتأهيل والتدبير العقلاني المتزن للنهوض بها

 

     في إطار البرنامج التنظيمي للإتحاد المحلي انعقد يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 بمقر إ م ش بواد زم اجتماعا لمكتب فرع الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بوادي زم، تم خلاله التداول في التردي المتزايد الذي تعيشه المؤسسات الصحية بوادي زم والدائرة، والتي بلغت حدا لا يطاق بفعل التهميش الذي تتعرض له وعدم تعيين مسؤولي عدد من المصالح بمستشفى القرب لوادي زم وعلى رأسها مصلحتي الشؤون الإدارية والاقتصادية والاستقبال والقبول وفراغ منصب المندوب الإقليمي للصحة بخريبكة ومدير المركز الإستشفائي الإقليمي، وانشغال بعض مسيري القطاع بقضايا ضيقة بعيدة جدا عن التسيير المسؤول على مستوى المستشفى المحلي والمركز الإستشفائي الإقليمي الذين أصبحا رهينة في يد من يعتقد أن المناسبة ملائمة للتوغل الوهمي داخل القطاع؛

وما يرافق ذلك من تسيب وفوضى وتمييز بين الموظفين ومحاباة وتلاعب في تدبير الموارد البشرية والتعيينات وتخريب البنايات وتغيير معالم بعضها وتعطيـل الأداء "العادي" لمختلف المؤسسات الصحية محليا -بما فيها المراكز الصحية الحضرية والقروية التي تعيش تحت وطأة النقص المهول في الموارد البشرية والمعدات والأدوية والتي لا يتوفر بعضها حتى على ممرضين رئيسيين- وحرمانها من الإعتمادات المخصصة لها مما جعلها شبه خالية على عروشها؛

ناهيك عن التعبير عن الحقد الطائش والدفين اتجاه وادي زم وأطرها ومؤسساتها الصحية بشكل لا يستقيم ومهام بعض "المسؤولين" الذين يترنحون كالصبيان.

 

     وبعد الوقوف على تهرب مدير مستشفى وادي زم ومسؤولي القطاع بخريبكة من إتمام الحوار المتوقف وعدم تنفيذهم لالتزاماتهم مع مكتبنا المحلي والمكاتب النقابية لـ "إ م ش" بالإقليم؛ وتدارس عدد من القضايا والمستجدات الوطنية والمحلية، فإن مكتب فرع الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بوادي زم يعلن مايلي:

1-   استنكاره للعرض الحكومي بخصوص الحوار الاجتماعي المركزي الذي لا يرقى إلى الحد الأدنى من طموحات الطبقة العاملة المغربية ومن ضمنها العاملين في قطاع الصحة بمختلف فئاتهم.

2-   تضامنه المطلق مع الإضـراب الوطنـي ليوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 من أجل الإنصاف في التعويض عن الأخطار ودعوة كافة الممرضات والممرضين المعنيين لإنجاحه.

3-   مساندته لمطالب جميع الممرضين (بمن فيهم ذوي السنتين من التكوين، والذين غيروا الإطار) وكل الفئات من أطباء ومهندسين ومتصرفين وتقنيين ومحررين ومساعدين إداريين ومساعدين تقنيين... الخ.

4-   استياءه من تدبدب الحوار الاجتماعي القطاعي وعدم انخراط الوزارة الوصية في معالجة مطالب وانتظارات نساء ورجال الصحة وتماطلها في فتح ورش إقرار خصوصية القطاع والنهوض به.

5-   تنديده بالممارسات غير المسؤولة لبعض مسيري القطاع محليا وإقليما والتي أدت بأوضاع المؤسسات الصحية إلى المزيد من التدهور، في ظل حرمانها من حاجياتها الضرورية، وما ينتج عنه من احتقان.

6-   استياءه من الاعتداءات التي تطال المؤسسات الصحية الحضرية والقروية -والمساكن الوظيفية التي لم يتم فتح باب التباري بخصوصها- والتخريب الذي يتعرض له المستشفى وعدم صيانة بواباته ومرافقه.

7-   تشبثه بالملف المطلبي المقدم للإدارة المحلية والإقليمية ومطالبته بتحسين ظروف العمل وصون كرامة نساء ورجال الصحة وإنصاف المتضررين منهم ووقف المقايضات التي يتعرضون لها.

8-   مناشدته كافة الجهات المسؤولة والمعنية للتدخل لتصحيح أوضاع قطاع الصحة بوادي زم والإقليم والنهوض بالمؤسسات الصحية لتكون في مستوى انتظارات العاملين فيها وعموم المواطنات والمواطنين.

9-   مساندته لعاملات وعمال شركات المناولة بالقطاع فيما يتعرضون له من ترهيب وهضم لحقوقهم.

10- دعوته لكافة المناضلات والمناضلين إلى المزيد من التعبئة ورص الصفوف والإستعداد لكافة المحطات النضالية والتنظيمية للدفاع على حقوقهم وكرامتهم.

 

مكتب الفرع

عن dakirat

شاهد أيضاً

رحيل المغني والملحن التونسي قاسم كافي

أضف تعليقاً