السبت 08 أغسطس 2020

نجم الشعر هشام نجيمي

و نجم القوافي هشام نجيمي ـــــــــــ بدنيا الهوى كالمليك العظيم
و مثلي أراه يغني و يشدو ـــــــــ و في كل روض يفوح نسيمي
معي يحتسي من كؤوس الغواني ــــــــــ مداما و غنى هواه نديمي
و نال المعالي بكل الليالي ــــــــــ كبدر الدجى ذو المقام الكريم
كوجه الندى في حلول الربيع ـــــــــ بدا في ربوع الغنى كالزعيم
،،،،،،،
هو البدر يعلو مقاما و ليلي ـــــــــ يحن إلى نور ذاك الوسيم
و عهدا جديدا بنظم القوافي ــــــــــ يقيم على ركن بيت قديم
و يفرح كالطفل في كل بيت ــــــــــ و ينسى وقوع البلاء الأليم
بمنفى فرنسا يعيش يصير ــــــــــ فراق بلاد هوى كالجحيم
أمير القوافي و نجم يوافي ــــــــــ علاه صديقي هشام نجيمي
ـ،،،،،،،،،،
و في جنة الشعر مثل الملاك ــــــــــ يدوم لديه دوام النعيم
بهذا الزمان هشام نجيمي ــــــــــ ينال العلى ذو القوام القويم
أرى حكمة الشعر تلقى ضياء ـــــــــ به من أيادي الأديب الحكيم
و ما زال يشدو يغني أتانا ـــــــــ بشعر عظيم و فكر عميم
و نقرأ علما مفيدا يشع ــــــــــ بنور السنا من كتاب العليم
،،،،،،،،
و يزداد حلما و علما الوداع ــــــــــ ة ألقى بهذا الصديق الحليم
و يعطي دواء إلى كل داء ــــــــــ و يلقي مدادا بوجه الأديم
بملك القوافي المليك المفدى ــــــــــ و يسرى الهوى في الفؤاد السليم
و مثلي يعاني بفيض المعاني ــــــــــ فحال الأسى مثل ليل بهيم
من العقل أحلى القصائد يبدي ــــــــــ بنطق سليم لسان الفهيم
،،،،،،،،
تصير الحياة نعيما مقيما ــــــــــ بفيض الغنى بالولي الحميم
أقول له عش أمير القوافي ــــــــــ تملى بدنيا النعيم المقيم
و كل عديم النهى لا تجادل ــــــــــ و لا تبتلى بالجدال العقيم
فأنت الكريم و هذا الزمان ــــــــــ به لا تبالي بفعل اللئيم
و يقرأ هذا الزمان القصائ ــــــــــ د يبدي مزايا الكتاب الرقيم
،،،،،،،،،
على مسرح الشعر يبقى الزمان ــــــــــ إلى منتهى شدونا كالغريم
كبدر الدجى عين قلبي تراك ــــــــــ جمالا يتم كمال التميم
و سلطانه الشعر تبقى تغني ــــــــــ هواك محاطا بأحلى الحريم
بقصر بديع بوقت الربيع ــــــــــ نرى فرحة من محيا الخديم
و شعرك أحلى الصبايا تغني ــــــــــ على حبل رقص بصوت رخيم
،،،،،،،،
هشام نجيمي NJHنجم الشعر المغربي و العربي و سوف سصبح شاعرا عالميا تترجم أشعاره لكل لغات العالم أجد متعة في قراءة شعره و التمعن في أفكاره و تربطني به صداقة وطيدة و نحن دائما على تواصل و غايتنا المثلى الارتقاء في المجال الشعر و الفكري و الإنساني
هو طيب القلب جميل الروح خفيف الظل
أنه فارس الشعر و أمير القوافي في بلاد العرب و العجم يعيش في فرنسا متيما بالحسن و عاشقا للحياة والجمال و كل آلهة العشق أفروديت و عشتار تعرفه و هذه القصيدة مهداة مني إليه كعربون محبة لأنه نبع السلام و أدعو أصدقائي إلى التعرف عليه و قراءة أشعاره
عملته جيدة و في عالم الشعر العملة الجيدة تطرد العملة الرديئة
و أتمنى تسليط الضوء عليه من الإعلام والنقاد و الشعراء و المفكرين و القراء
الشاعر حامد الشاعر

عن

شاهد أيضاً

صباحكم أجمل/ سلواد تروي الحكاية بقلم وعدسة: زياد جيّوسي "الحلقة الثانية"

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

لن ينشر التعليق إلا بعد موافقة من الإدارة