الأحد 18 ابريل 2021
أخبار عاجلة

تهيئة كورنيش تغازوت سيكلف غلافا ماليا بقيمة 36 مليون درهم

أكادير – تصل الكلفة المالية لمشروع تهيئة كورنيش تغازوت ،(حوالي 17 كلم شمال مدينة أكادير) استثمارا ماليا بقيمة 36 مليون درهم، سيتم رصدها في إطار شراكة بين عدد من المتدخلين.

وأفاد بلاغ لمجلس جهة سوس ماسة، أن مساهمة المجلس الجهوي في تمويل هذا المشروع حددت في مبلغ 10 ملايين درهم، كما ستساهم وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ـ قطاع الصيد البحري باثني عشر مليون درهم، أما وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة فستساهم بعشرة ملايين درهم، بينما حددت مساهمة الجماعة الترابية لتغازوت في مبلغ 4 ملايين درهم.

ويندرج هذا المشروع في إطار انخراط المجلس الجهوي لسوس ماسة في الجهود المبذولة، على أكثر من صعيد، على المستوى الجهوي من اجل إعطاء دفعة نوعية للنشاط السياحي الذي يشكل أحد الأعمدة التي يرتكز عليها النسيج الاقتصادي لهذه الجهة.

وبهذا الخصوص، أشار البلاغ إلى أن المجلس الجهوي صادق خلال دورته العادية لشهر مارس 2021، التي انعقدت مؤخرا على اتفاقية شراكة متعلقة بتهيئة “نقطة أنشور” بالجماعة الترابية ل”تغازوت” من أجل استقبال الاستثمارات السياحية، والرفع من الطاقة الاستيعابية لمؤسسات الإيواء السياحي بالجهة عبر إحداث 670 سريرا جديدا، وخلق حوالي 200 منصب شغل مباشر، وعدد مماثل من فرص العمل غير المباشرة.

وسيكلف إنجاز هذا المشروع استثمارا ماليا بقيمة 56 مليون درهم، يساهم فيه المجلس الجهوي بمبلغ 20 مليون درهم، بينما ستساهم وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بمبلغ 15 مليون درهم، وجماعة تغازوت بخمسة ملايين درهم، فيما سيتم تعبئة الحصة المتبقية من طرف شركة التنمية السياحة سوس ماسة لدى المستثمرين المستفيدين من المشروع.

وفي سياق دعم المجلس الجهوي للقطاع السياحي، تمت المصادقة على اتفاقية شراكة تتعلق بمواكبة وتجديد وإعادة تأهيل وحدات الإيواء السياحي بالمناطق الخلفية لجهة سوس ماسة، حيث يروم المجلس الجهوي من خلال هذه المبادرة إحداث آلية لمواكبة مؤسسات الإيواء السياحي المتواجدة بهذه المناطق لتكون ذات قدرة تنافسية.

ويبلغ الغلاف المالي المرصود لهذه الاتفاقية 10 ملايين درهم على مدى سنتين 2021 و 2022، سيتم رصدها عن طريق ميزانية المجلس الجهوي.

 

عن

شاهد أيضاً

وزير شؤون خارجية سورينام يعبر عن اهتمام بلاده بالتجربة المغربية في مجال البيئة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

لن ينشر التعليق إلا بعد موافقة من الإدارة