الاثنين 03 أكتوبر 2022
أخبار عاجلة

الرفيق الأعلى يختار الإعلامي المناضل الوطني"رشيد صحارى " إلى محبته الأبدية بقلم : عبد القادر العفسي

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿كل نفس ذائقة الموت ﴾ ثم قال تعالى  " ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَ أَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ﴾ ، صدق الله العظيم . 

ننعي اليوم الأخ و الصديق و الرفيق و الأستاذ و الإعلامي "رشيد صحارى " الذي انتقل إلى الخلود الأبدي بتاريخ 2022/09/03 بمدينة العرائش في المملكة المغربية الشريفة ، إن رفيقنا المغادر على حين غيرَة نحو النعيم السرمدي من هذه الأرض الطاهرة ، غادرنا و غادر كل رفاقه حاملا هموما و املآ كما الاصلاء من رفاقه ، وإذ تهاجمنا كل الذكريات لنقف بإجلال و خشوع نستذكر حياة هذا البار بوطنه و رفاقه و أسرته كرمز من رموز هذه المدينة ووسام معلقا على الرقاب ، كذكرى رجل كافح و نافح من أجل الحرية و المحبة و الكرامة و العزة و الشموخ ، مدافعا عن الوطن و عن وحدته و عن المدينة من الفسدة و تجار الممنوعات وعناصر الجهاد العالمي و دعاة الجمهورية و العصابات المسلحة بأدوات الدولة من خلال تجربة إعلامية أطلق عليها " العرائش تيفي" و تجارب أخرى.

إن رفيقا " رشيد صحارى " تغمده الله ، نذر مستقبله لمواجهة الردة حيث التحق مند طفولته بطلائع " اليسار " التحرري الإنساني و قضى عمره شهما مضحيا ، حيث ارتضى لنفسه طواعية الانحياز للفقراء و الألم مُدركا لصعوبة المهمة و مشقها ...مستوعبا للآثار الذي ستنتج عن هذا الخيار الصعب و الشجاع المليء بالقسوة ، إن  المتتبع من حياة  الفقيد باستعراض سجله النضالي و تعداد فصوله سيلمس التفرد و الأداء في صياغة المواقف 
، شأنه شأن كل الأصدقاء و الرفاق القلائل بهذه الايالة المستقلة عن المملكة .

ما تميز به الرفيق ،  العطاء و الحضور المتميز في ساحات النضال و على تجاوبه الإنساني الفذ و حرصه على امتطاء المخاطر و الريادة في المواجهة _حيث هذه الحقائق نعلمها دون غيرنا _ بإخلاص و مرونة و حزم مهما كانت التبعات و ضراوة الأعداء ، الرفيق "رشيد صحارى" و هو بجانب الخالدين مسجلا اسمه  و ما يتناطح من الم عظيم في صدري بهذا الانسحاب من الحياة رغم أننا نعلم أن القدر غالب لا محال ، لأنّ التضاريس الوعرة التي تعرض لها كانت سوداء مملوءة بالشر و الدناسة ، و قد عبرنا له في الكثير من المناسبات بمغادرة الحياة العامة لكنه لم يعتزل ن بل استمر في ممارسة نشاطه السياسي مصححا آرائه ... وبقدر هذا العطاء الوطني  لم تنمحي " فلسطين "من خياله و مركزيتها و لم يبخل من التعبير الدائم انزعاجه من مسلكيات النظام الدولي وكيله بمكيالين من عدة قضايا البيئية والقضايا النسائية و الطفولة...

الفقيد الغالي انه : رجل الذي سخر من الزمن ، و من الدنيا و الحياة و ازهد فيها وتحمل سياط الغدر من أقرب رفاقه و أصدقائه واستمر إنسانا ، ليذكرنا دائما من خلال جلستنا على نذالة البعض و على عظمة البعض ، لكن السهام ذوي القربى اشد مرارة من الحسام المهند ! إن استماتته الدؤوبة للدفاع عن الكادحين و عن الحق زادته المحن و تداعيات نفسية كبيرة ، واجه فيها المغالطات و التحريض و الإقصاء حيث وجد نفسه كالمطرود من القبيلة يائسا ضائعا على اثر جرم لم يرتكبه!

 إن صدق الرفيق الفقيد "رشيد صحارى " يجب ان نضع في تاريخه و مواقفه الثورية الوطنية خياطة صحيحة تليق به كمخلص من أبناء شعبنا الملغى من التاريخ في مواجهة الأدوات النذلة السعيدة بما أنجزوه من مؤامرات على الوطن و الإنسان و من سرقات المال العمومي و الاغتناء الغير المشروع و التحايل  ... نعم نضع تاريخ من ارث حي لا يضمحل و لا يأفل و طريق سيمر عليها أجيال لاحقة توجب علينا إنارتها من خلال تجربة الفقيد وما ثمتله من استقامة و تميو إنساني عطر تفوح منه رائحة الصدق التي غدتها التجارب المتعددة و المصقولة بروح عفوية متماهية مع قيمها الوطنية الذي يمثل الرفيق الغالي الفقيد "رشيد صحارى " أبهى صورها و تمثلها .

رحمك الله الرفيق "رشيد صحارى" و غفر الله لنا و لك
و دعاؤنا إلى الله العلي القدير أن يلهم العائلة الكريمة وأحباءه ورفاقه الصبر والسلوان
وان يدخله فسيح جنانه، انه نعم المولى ونعم النصير والله اكبر
وتعازينا لأنفسنا لأننا فقدناك من بيننا ولا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون
 

و ابلغ عنا السماء ما تعلم  ، وأنت من السابقون و نحن من اللاحقون

عن

شاهد أيضاً

آيت داود تحتفي بالبروفيسور حسن المودن في أمسية الوفاء

دار الفتاة آيت داود – الثلاثاء 12 يوليوز 2022 الساعة الخامسة مساء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

لن ينشر التعليق إلا بعد موافقة من الإدارة